خالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم الشيخ: ‏هذه فحوى الرسالة الرسمية التي أوصلناها لاسرائيل حول أموال المقاصة منصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريس الحكومة تتوجه بتحية فخر واعتزاز الى أبناء شعبنا في العاصمة القدس على صمودهم وكسر الحصار عن باب الرحمة الرئيس يستجيب لمناشدة مواطن من غزة ويوعز بتقديم المساعدة اللازمة له إنتحار أكاديمي !! "حماس" والغياب عن الوعي اصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال في قرية المغير شمال شرق رام الله استطلاعان: قائمة غانتس - لبيد تتصدر وتفوق اليمين قوات الاحتلال تقمع مسيرة نعلين إستشهاد طفل وإصابة 41 مواطنا بالرصاص خلال قمع الاحتلال للمسيرات السلمية شرق غزة شرم الشيخ تستضيف أول قمة للجامعة العربية والاتحاد الاوروبي العالول يؤكد اعتزاز حركة "فتح" بالإنجاز الذي حققته المقاومة الشعبية في القدس حركة فتح: القدس والأقصى خط أحمر وأرواحنا تهون فداهما المقدسيون يفتحون باب ومصلى الرحمة..وفتح تؤكد اعتزازها بإنجاز أبنائها
إذاعة صوت الجماهير

إمام الحرم المكي: قضية فلسطين في وجدان كل المسلمين

15/12/2017 [ 22:04 ]
إمام الحرم المكي: قضية فلسطين في وجدان كل المسلمين
صوت الجماهير- قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن محمد آل طالب، إن "في قلب كل مسلم من قضية فلسطين جروحاً دامية، وفي جفن كل مسلم من محنتك عَبَرَاتٍ هامية، وله بإسلامه عهد لفلسطين من يومَ اختارها الباري للعروج إلى السماء ذات البروج"

وأوضح في خطبة الجمعة، إنّ "هوى المسلم لكِ أن فيكِ أولى القبلتين، والمسجد الأقصى الذي بارك الله حوله، وأنك كنت نهاية المرحلة الأرضية، وبداية المرحلة السماوية، من تلك الرحلة الواصلة بين السماء والأرض صعودًا".

وأكد الشيخ آل طالب أن الخطوة الأميركية الأخيرة إنما جاءت لتكريس احتلال القدس، وهي خطوة لن تنتج إلا مزيداً من الكراهية والعنف، وستستنزف كثيراً من الجهود والأموال والأرواح بلا طائل، كما أنها مضادة للقرارات الدولية، وهو قرار يثير المسلمين في كل مكان ويسلب الآمال في التوصل إلى حلول عادلة، كما أنه انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية، وسيزيد المسلمين والعرب إصراراً على التحرير.

وقال إن "المقدسيين ومَن ورائهم من المسلمين مصدقين بوعود الله التي تحقق أكثرها، وما ملّوا ولن يملوا، وإن القدس مفتاح السلام، ومن الذي يكره السلام ولا يريد السلام، بل من الذي اعترض في الماضي أن يعيش اليهود والنصارى مع المسلمين في أرض الشام وفلسطين، ومارسوا عباداتهم وبقيت كنائسهم ومعابدهم، واختلطوا فيها بالمسلمين وتبادلوا المصالح والمنافع بل وتصاهروا كما كان التاريخ القريب والبعيد، من الذي يكره السلام ولا يريد السلام وقد قدم العرب مبادراتهم في ذلك وما زالوا، ولكن أن تغتصب أرض وتهجر أسر وينفى شعب ويزور تاريخ ويعبث بمقدسات وتغير معالم ويقع ظلم شديد، بشعب مازال يُسقى المر منذ سبعين عاما، فإن ذلك كله عبث ببرميل بارود لا يُدرى متى يبلغ مداه".

وبين أن ما يجري اليوم إنما هو إحداثُ صراعِ ثقافةٍ وحضارةٍ ودين، وتصرفٌ يوقع العالم في حرج وخطر، وينذر بشر لا يعلم مداه إلا الله.

وقال إمام وخطيب المسجد الحرام، إن على المخلصين من أمة الإسلام وعلى العقلاء من قادة العالم أن يتداركوا ما يجري من مسلسل التجاوزات والاعتداءات على الأرض والإنسان، وممتلكاته التراثية والدينية، والمعالم الإسلامية، والحفريات الأرضية التي تنخر أساس المسجد الأقصى المبارك.

وشدد أن "قضية فلسطين ليست قضية شعب أو عرق، أو حزب أو منظمة، بل قضية كل المسلمين، ولقد كانت دوماً تستجيش ولاءات المسلمين لبعضهم، تجمع كلمتهم وتوحد صفهم وهي عنوان تلاحمهم وترابطهم ومحل اتفاقهم، ولا يجوز أن تكون مثاراً لتبادل الاتهامات وتكريس الخلافات، ولا أن تستغل لإسقاطات وتصفية حسابات".

 وبين أن العدل يقتضي أن نقول إن الفلسطينيين عموماً والمقادسة خصوصاً، قد ضحوا تضحية عزّ نظيرها، فقد عاشوا أطول احتلال في هذا العصر، وهم متمسكون بأرضهم متشبثون بها، مرابطون على الأكناف بلا أسلحةٍ إلا الحجارةَ والهُتَاف منذ أكثرَ مِن سبعين عاماً، وقُرَاهُم تتعرض لمجازرَ ومذابح وذلك لإرهابهم وتهجيرهم، فما زادتهم الأحداث إلا ثباتا، جربوا قهر الرجال في سلب الأرض ومضضَ التهجير، حيث مضت أجيال منهم وقضوا وهم لم يعرفوا من رفاهية الحضارة شيئاً.

وقال الشيخ آل طالب إن "القضية الفلسطينية هي قضية العرب والمسلمين، وقد بذلوا منذ عقود وما زالوا يبذلون، سواء كان حرباً أو سلماً معونة أو مواقف سياسية، ولعدوكم مصلحة في فك ارتباطكم بعمقكم العربي والإسلامي، يباعد بين أجزاء الإسلام لئلا تلتئم، ويقطع أوصال العروبة كيلا تلتحم، والإشاعةُ سلاحٌ للعدو مجرب، فاستعجال بعضكم باتهامات أو سوء ظن، يعود على قضيتكم وقضيتنا بالفشل والتأخر، وإن بعض الأصوات الشاذة غيرِ المتعقلة لَتُفرِحُ العدو وتوهن الصلة وتضعف التعاطف، ولستم في حاجة لمزيد من العداوات".

وأشار إلى دعم المملكة العربية السعودية المستمر لقضية القدس، ومواقفها الثابتة على مر العصور، وسعيها بكل جهد من أجل حصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه التاريخية. وقال إن "المملكة دعمت ولا زالت تدعم القضية الفلسطينية وتقف إلى جانب الشعب الفلسطيني دائماً، وتعمل لنصرة قضية القدس التي آمنت بها بصفتها قضية المسلمين الأولى في جميع المحافل الدولية، وإن الواجب على الإعلام العربي أن يقوم بدوره في إبراز هذه القضية فهي قضية العرب الأولى".

ودعا أهل العلم والثقافة والفكر أن يعنوا بما يحفظ للأمة بقاءها وتراثها وحياتها، واليقظة والاجتماع، والعمل الجاد والائتلاف، وترك الخلاف، حيث لا يليق بأمة الإسلام أن تغرق في خلافات جانبية ونظرات إقليمية أو أنانية، ويجب أن تقدم مصالح الأمة الكبرى على كل مصلحة فرعية، وأن تسمع نداءات الحق والعدل ومبادرات الحزم والعقل بأن تطرح الخلافات وتتوحد الأمة في وجه الأزمات.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS