ذكرى إغتيال الأديب والمفكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الشهيد ماجد أبو شرار في روما. الاتحاد الأوروبي ينفي تهديد السلطة الوطنية بقطع ثلث المساعدات المقدمة لها وتحويلها لقطاع غزة منصور: نطالب بوضع حد للاحتلال والظلم التاريخي الواقع على شعبنا خلال جلسة فصلية لمجلس الأمن حول الشرق الاوسط هل يجعلك تناول الطعام في المساء بدينا؟ مسلسلات سناب شات آخر آمال "التطبيق الأصفر" أبو سمهدانة والسفير الياباني يفتتحان عدداً من المشاريع في المحافظة الوسطى المؤتمر الإسلامي لوزراء المياه يؤكد على الحقوق المائية الفلسطينية مجدلاني: الاحتلال سبب رئيسي في تراجع الاقتصاد اللجنة الرئاسية العليا تفّند اكاذيب نتنياهو إصابة 24 مواطنا برصاص بحرية الاحتلال شمال غرب غزة الرئيس يستقبل رئيس البرلمان الليتواني التجمع الوطني الديمقراطي يقرر مقاطعة "الكنيست" الاحتلال يعتقل طفلين من شويكة شمال طولكرم ترامب: لربما أن "جمال خاشقجي" قُتل على يد قتلة مارقين السلمي يدعو رؤساء برلمانات العالم لنصرة شعب فلسطين ورفع ظلم الاحتلال عنه
إذاعة صوت الجماهير

أبو عيطة: قرار ترامب ساهم في صحوة ضمير الأمة وأعاد القضية لمكانتها الأولى

15/12/2017 [ 21:54 ]
أبو عيطة: قرار ترامب ساهم في صحوة ضمير الأمة وأعاد القضية لمكانتها الأولى

غزة -صوت الجماهير : وجه د. فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، التحية للشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده وفي القلب منهم أهل القدس، وكل العرب وأحرار العالم الذين وقفوا إلى جانب الحق الفلسطيني وقالوا (لا) للإدارة الامريكية على الخطوة التي اتخذتها بإعلان الرئيس الأمريكي دولاند ترامب بأن القدس عاصمة لإسرائيل متجاوزاً كل الأعراف والمواثيق الدولية.

وقال :" في هذا اليوم جمعة الغضب، شعبنا الفلسطيني نيابة عن كل الدنيا يقف كرأس حربة في مواجهة هذه القرارات الرعناء للإدارة الامريكية ليواصل كفاحه في وجه المحتل، من أجل تحقيق القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين على أرض الواقع.

وأضاف ، أن الشعب الفلسطيني اليوم يتوحد في خندق المواجهة ليواجه هذا القرار الأرعن من الإدارة الأمريكية الذي لن يمر ولن ينال من عزيمة شعبنا في مواصلة كفاحه المشروع حتى تحقيق الدولة والاستقلال والحرية والعودة.

وفي ذات السياق، أشار أبو عيطة، إلى أن قرار ترامب ساهم في إيقاظ ضمير الأمة التي بات في سبات عميق جراء انشغالها في صراعاتها الداخلية، أيقظ الضمير العالمي وعادت القضية الفلسطينية كما كانت دائما في صدارة القضايا القضية المركزية للامة العربية والإسلامية، وعلى طاولة كل العالم.

وقال:" رب ضارة نافعة" وأن هذه الخطوة التي أراد منها ترامب أن يقف الى جانب إسرائيل ويقدم لها القدس هدية، سينقلب فيها السحر على الساحر ويستيقظ الضمير العالمي ليقول إن القدس عاصمة لدولة فلسطين. لافتاً إلى أن أقل المواقف كانت ترفض أن تكون القدس عاصمة لإسرائيل، وأن هنالك ما يعرف بحل الدولتين وعلى أمريكا وإسرائيل ان تعترفان بان القدس جزء من الأراضي التي احتلت عام 67 وهي الأراضي التي يعترف بها العالم كأراضي لدولة فلسطين.

وأكد على أننا الفلسطينيون أولى اليوم أن نظهر هذا الموقف الرافض لقرار ترامب، لذلك الكل مدعو اليوم الخامس عشر من ديسمبر، للوقوف معنا ونحن في غزة سنواجه هذه القرارات الامريكية.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS