"اوبو" تطلق سلسلة هواتفها الجديدة Find X2 الرابحون والخاسرون في 2019.. خطأ يكلف لقب الدوري والفدائي يتراجع عريقات: الانضمام إلى اتفاقية "سيداو" إنجاز وطني نحو السمو بحقوق الإنسان في فلسطين الاحتلال منع 7984 شخصا من السفر في السنوات الخمس الماضية "التربية": البنك الدولي يصادق على تمويل مشروع الطفولة المبكرة بقيمة 9 ملايين دولار صدور كتاب "لاعب السرد" لبديعة زيدان فلسطين تتأهل للمرحلة الثالثة بمسابقة جوائز القمة العالمية لمجتمع المعلومات القاهرة: فلسطين تشارك بالاجتماع الرابع للبوابة الإلكترونية للتراث الثقافي اشتية: ستبقى فلسطين نقطة الإشعاع إلى كل العالم بالمحبة والسلام والحرية والكرامة اشتية يبحث مع نظيره المالطي آخر التطورات السياسية الرئيس يحضر قداس منتصف الليل في بيت لحم الرئيس يستقبل رئيس وزراء مالطا الرئيس يهنئ أبناء شعبنا وقادة وملوك وزعماء دول العالم بأعياد الميلاد أمين عام مجلس الوزراء يستقبل نظيره الأردني الرئيس يستقبل المصاب محمود فلاح وعائلته
إذاعة صوت الجماهير

اشتية يشارك في افتتاح المسجد الأكبر في تركيا

03/05/2019 [ 23:35 ]
اشتية يشارك في افتتاح المسجد الأكبر في تركيا

إسطنبول - صوت الجماهير

شارك رئيس الوزراء محمد اشتية، اليوم الجمعة، الى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعدد من رؤساء وقادة العالم، في افتتاح مسجد (تشامليجا) بالشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول، والذي يعد المسجد الأكبر في تركيا.

وقال اشتية خلال كلمته في الاحتفال: "الاقصى يتعرض اليوم الى هجمة شرسة من المستوطنين الإسرائيليين، والذين يخوضون معنا ثلاث معارك، معركة الجغرافيا، ومعركة الديموغرافيا، ومعركة الرواية، فالمعركة على الاقصى هي معركة الرواية، فبعد أكثر من 50 عاما من الحفريات تحت المسجد الاقصى لم تجد اسرائيل شيئا يعزز روايتها حوله".


وأضاف رئيس الوزراء: "عندما تمت محاولة حرق المسجد الاقصى عام 1969، أنشأت منظمة المؤتمر الإسلامي التي ترأسها تركيا اليوم، وبالتالي العلاقة بين فلسطين وتركيا في كل الروابط من دينية وسياسية وتاريخية وحضارية، وشركاء في البحر المتوسط ايضا اي الجغرافيا السياسية".


وتابع اشتية: "نحن نواجه اليوم حروبا فرضتها علينا اميركا واسرائيل، حرب سياسية متمثلة بصفقة القرن، وحرب مالية لتجفيف المصادر المالية للسلطة، ولكننا لن ننهزم، وسنبقى أوفياء للأقصى والقدس والأسرى والشهداء، وستبقى فلسطين مركز الصراع في المنطقة، ودون حل القضية الفلسطينية لن يكون هناك سلام في المنطقة".

وأردف رئيس الوزراء: "ان من يعتقد أنه قادر على خلق سلام اقتصادي واهم، ومن يعتقد أن الفلسطيني يقايض المال بالسياسة واهم، ومن يعتقد أن الابتزاز السياسي يهزم الفلسطيني فهو واهم، انتم سيدي الرئيس اردوغان كنتم ولا زلتم مع فلسطين واهلها، من اجل دحر الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ودرة القدس المسجد الأقصى وكنيسة القيامة".

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS