السفير اللوح يتحدث عن التطورات بملف حجاج غزة وقضية أصحاب الجوازات المصفرة غزة : انتحار شاب ووفاة عامل في الاتصالات بصعقة كهربائية العالول : الأمريكيون بدأوا يتحدثون عن فشل ورشة البحرين وزير المياه : كارثة في غزة العام المقبل .. و97% من مياهها غير صالحة المجلس العسكري السوداني: أحبطنا عددا من المحاولات الانقلابية آخرها أمس ثقافة الشك والإحباط تهديد لحصانة المجتمع أمم إفريقيا 2019: الجزائر الى ربع النهائي بثلاثية ثانية توالي "الخارجية": تعميق الاستعمار يجعل مزاعم فريق ترمب بشأن المفاوضات سخرية لاهاي: فلسطين تشارك في اجتماع "عدم الانحياز" والصين ضمن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اشتية: اجتماعات الأردن تؤسس لمرحلة جديدة ووفد وزاري مماثل للعراق الاثنين المقبل د.امال ابو جامع من غزة تكسر الحصار بتخصص نادر في القلب من جامعة ليموج الفرنسية رسالة فتح للتشيك بعد توجيهها ضربة لإسرائيل استقالة تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا حسين الشيخ: لا للمال المشروط ودعوات إنعاش الوضع الاقتصادي شعار كذاب فتح : الابتزاز المالي والسياسي للرئيس عباس لن يغير من موقفه الرافض لصفقة القرن
إذاعة صوت الجماهير

أزمة حماس في كلام هنية

موفق مطر

29/04/2019 [ 22:18 ]
أزمة حماس في كلام هنية

 ربما أراد هنية التمهيد لذهاب جماعته ( على المكشوف ) نحو اتفاق كامل مع دولة الاحتلال ( اسرائيل) يسمونه فيما بعد (الاتجاه الإجباري) بناء على ماكان تحدث به مستشار هنية ذاته الدكتور احمد يوسف عندما قال:" لقد ذهبنا للتفاهمات مع الاحتلال مضطرين " وتمهيدا لتلك اللحظة التي سيتم اخراجها بفتاوى شرعية، انطلق هنية بقوة دفع ( الظن الآثم ) و( المراوغة الكلامية ) محاولا تسجيل نقطتين في ضربة واحدة، واحدة باتجاه الرئيس ابو مازن، والأخرى باتجاه حركة فتح، لأنه وحسب تقديراتنا سيظهر في (مناسبة اعلامية ) بعد فترة، ليأكل من لباب ذاكرة الجمهور البسيط ويبرر توجهات جماعته المرفوضة وطنيا.. بحجة ان الرئيس لم يقابله وان فتح لم تستجب لدعوته، رغم انه أول واحد في حماس يعلم ان الوحدة الوطنية لدى الرئيس وحركة فتح عقيدة سياسية، وهي اكبر من الاستراتيجيا، ولم تك يوما خيارا أو تكتيكا وانما حتمية تاريخية كانت ولم تزل.
يحق لنا كمراقبين اعتبار كلام هنية الأخير بمثابة انعكاس لأشد أزمة تعيشها جماعته منذ تأسيسها، على الصعيدين التنظيمي والمالي، ولعل الوثائق المسربة لوسائل الاعلام تكشف عن مدى التفسخ الذي اصاب كيان حماس التنظيمي، في ظل الصراع على المكاسب والنفوذ، والمعارضة القوية لسياسات قيادة حماس وتحديدا فيما خص التفاهمات مع دولة الاحتلال، والتبعية المطلقة للأجندات الخارجية، ومنهج القمع والتنكيل والاستهتار بأرواح وأعراض المواطنين الذي برز للمتابعين بكل وضوح أثناء مظاهرات ( بدنا نعيش ).. 
لا يستقيم كلام هنية الهادئ عن الحوار والوحدة الوطنية لمواجهة صفقة القرن، فيما مسؤولون في الصف الأول ومتحدثون اعلاميون ورسميون في حماس يعتبرون حكومة الرئيس التي شكلها الدكتور محمد اشتية (لا شرعية وانفصالية ) وبذات الوقت يعلنون تشكيل ( حكومة حمساوية ) لإدارة غزة.
يحتاج هنية الى معجزة لإقناع الجماهير الفلسطينية بمصداقية جماعته (حماس ) ونيتها الفعلية لمواجهة مؤامرة صفقة القرن، فحماس لم تقر وتعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الفلسطيني، ولم يبصر قادتها الحقيقة ومفادها أن المنظمة هي الجبهة الوطنية الأقوى حيث يمكننا بالفعل التصدي لمؤامرة صفقة القرن وتصفية القضية.
يعلم رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية أن الطريق الأعرض والأقصر لتحقيق الوحدة الوطنية، يكمن في احترام عهودهم وتوقيعاتهم والالتزام بتنفيذ نصوص بروتوكول اكتوبر من العام 2017، لكن ليس قبل تفكيك سلطة انقلابها، وتسليم قطاع غزة للشرعية الفلسطينية، وتمكين الحكومة من اداء مهامها في قطاع غزة وفقا للقانون الأساسي كما تفعل في الضفة الفلسطينية...فالمناورات الكلامية لم تعد مجدية بعد انكشاف أهداف المخادعين وأساليبهم، والتي جل ما يريدونه كسب الوقت تحت عنوان ( الحوار )، وإعادة قطار المصالحة الى نقطة الصفر. 
لايستطيع مشايخ الاخوان المسلمين تقييد عقولهم الباطنية، لأنها اقوى من قدرتهم على المناورة الكلامية، فتظهر نواياهم، وتتجسم فيما يقولون وينطقون مهما اضفوا عليه من بلاغة ومتانة الخطاب، فإسماعيل هنية يصر على رؤية نفسه كنظير لرئيس الشعب الفلسطيني وقائد حركة تحرره الوطنية، وبناء عليه سمح لنفسه بتوجيه الدعوة للرئيس أبو مازن لزيارة غزة، مايعني انه يتحدث عن غزة بأرضها والمليوني فلسطيني فيها كدولة خارج نطاق جغرافيا الوطن الأم فلسطين !.
على هنية وجماعته اليقين بأن سياسة المراوغة ومحاولة العودة الى نقطة الصفر فاشلة، وأن انتهاجها خطيئة لاتبيحها الضرورات، حتى ان ظنوا انها سبيلهم الوحيد للخروج من ازماتهم المتلاحقة.
للشعب ولقادة حركة التحرر الوطنية، وللوطنيين المعنيين بالوحدة الوطنية ذاكرة بحجم الوطن، وعمقها يمتد في التاريخ، ونعيش حاضرها، أما مستقبلها فهو بسعة آفاق الدنيا بلا حدود، لذا فإن محاولة رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية طمسها، أو حذفها، وفرض ذاكرة جماعته ( الإخوانية ) كبديل، ماهي الا سباحة ضد تيار التحرر والتقدم الطبيعي ليس باعتباره القانون الناظم لحركة الشعب الفلسطيني وحسب، بل كونه القانون الناظم لحركة الأمم والشعوب الانسانية الحضارية.
 

 

كلمات دالّة:
جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS