غنام تعلن تشكيل غرفة عمليات لاحتضان كل من تقطعت بهم السبل بعد إغلاق رام الله والبيرة العالول يدعو أبناء شعبنا للتصدي لاعتداءات المستوطنين الإرهابية الأحمد: القيادة تجري اتصالات عربية واقليمية ودولية لوقف عدوان الاحتلال ومستوطنيه نتنياهو يوعز بهدم بيوت الشهداء خلال 48 ساعة ويشرعن آلاف الوحدات الاستيطانية الاحتلال يمدد اعتقال (13) مقدسيا ويفرج عن 7 آخرين بشرط الحبس المنزلي مستوطنون يتجمعون شرق رام الله ويطالبون بإعدام الرئيس محمود عباس الاحتلال يعدم مواطنا من عرابة في البيرة الحمد الله: انتهاكات الاحتلال ستقود إلى المزيد من العنف وعدم الاستقرار "استشاري فتح" يعقد أعمال دورة "القدس عاصمتنا" بحضور الرئيس الأحمد: لجنة فلسطين كَلّفت رئيسَ البرلمان العربي بالاتصال مع الجهات المعنية بملف المصالحة أسرى فتح في "ريمون": نحترم كل قرارات اللجنة المركزية بخصوص المؤسسات الحركية الهباش: إفشال مشروع "دولة غزة" واجب وضرورة لحماية مشروع دولة فلسطين بمشاركة الرئيس: بدء اجتماع المجلس الاستشاري لحركة "فتح" استشهاد شاب برصاص الاحتلال في طولكرم مركز شرطة أميركي يقاطع تدريباً في تل أبيب تجاوبا مع الـ"BDS"
إذاعة صوت الجماهير

الخان الأحمر رسالة يحملها الرئيس الى العالم

نمر العايدي

20/09/2018 [ 22:42 ]
الخان الأحمر رسالة يحملها الرئيس الى العالم

 تتجه أنظار الشعب الفلسطيني والعالم الى الأمم المتحدة عندما يعتلي الرئيس الفلسطيني المنصة ويلقي خطابة ويقول ويوضح للعالم عن الخطوات التي سوف يتم اتخاذها ،والى أين ستكون علية عاقبة الأمور. قد ينظر البعض الى الحاله الفلسطينية والعربية ويقول قد أصابها الكثير من الوهن، ولن يستطيع الفلسطينيون الصمود الى ما لا نهاية ،وإنهم في نهاية الأمر سيأتون زاحفون على بطونهم ويقولون بأعلى صوتهم السمع والطاعة وجاهزون لتنفيذ الأوامر.

 هذا بالعادة يكون حديث الطابور الخامس والمرجفة والذين في قلوبهم وهن، وهم في ذلك يعبرون عن حالهم وما تريده أمريكا وإسرائيل والكثير من المؤلفة قلوبهم. لكن الذي خبر الشعب الفلسطيني وقرأ تاريخه بشكل جيد ،يعرف جيداً أن قوة هذا الشعب في قدرته على التغلب على الصعاب وهذه الصعاب لو تعرض لها شعب أخر لكان انتهى وزال عن الوجود كما حصل مع سكان أمريكا وكندا وأستراليا الأصليين. لكن هذا الشعب صمد وحارب بريطانيا المنتصرة في الحرب العالمية الأولى والتي أزالت دول عن الوجود، لم يتردد هذا الشعب وعبر وسائل قتال بسيطة أن يأخذ القرار وأن يتصدى لبريطانيا والعصابات الصهيونية، التي كانت تعمل تحت الحماية البريطانية ،وكان الشعب الفلسطيني يدرك تماماً أن كفة الميزان من الناحية العسكرية تميل بالكامل لصالح بريطانيا، لكن هذا الشعب كان يدرك أنه سوف يحارب ويقاتل ويدافع عن تراب وطنه ولو كان ثمن هذا فناء الشعب بأكمله.  

ولا مرة كانت القوة العسكرية تميل لصالح الدولة المحتلة، لكن الشعوب كافة قاومت الاحتلال والاستعمار ودفعت دم أبناء شعبها غالياً وعاشت تحت ظل الفقر والجوع والحرمان ،لكي تظل راية الوطن عالية خفاقة . الذي يجب أن يعرفه هذا المتعجرف ترامب أن الفلسطينيين لديهم نفس طويل في الدفاع عن أي جزء من وطنهم ولن يدخل الوهن في قلوبهم ورسالة قرية العراقيب في النقب خير دليل ورسالة الخان الأحمر أكبر شاهد.

لدينا شعب ولا مرة نادته القيادة إلا ولبى النداء منذ ثورة ال 21 وثورة البراق وثورة القسام سنة 36 وإضراب ال 36 المشهور والكرامة وبيروت وحصار المقاطعة وإستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات. على العالم أن يختصر المسافات وبدل جر المنطقة الى العنف والدمار أن يستمع للرئيس الفلسطيني ويلبي نداء السلام الذي حملة وسيظل يحمله حتى تقام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS