خالد: المقدسيون يسطرون من جديد ملحمة بطولية دفاعا عن مدينتهم ومقدساتهم الشيخ: ‏هذه فحوى الرسالة الرسمية التي أوصلناها لاسرائيل حول أموال المقاصة منصور: فلسطين تقود مشاورات حثيثة للتغلب على الاختلافات قبل انعقاد مؤتمر بيونس أيريس الحكومة تتوجه بتحية فخر واعتزاز الى أبناء شعبنا في العاصمة القدس على صمودهم وكسر الحصار عن باب الرحمة الرئيس يستجيب لمناشدة مواطن من غزة ويوعز بتقديم المساعدة اللازمة له إنتحار أكاديمي !! "حماس" والغياب عن الوعي اصابة 3 مواطنين برصاص الاحتلال في قرية المغير شمال شرق رام الله استطلاعان: قائمة غانتس - لبيد تتصدر وتفوق اليمين قوات الاحتلال تقمع مسيرة نعلين إستشهاد طفل وإصابة 41 مواطنا بالرصاص خلال قمع الاحتلال للمسيرات السلمية شرق غزة شرم الشيخ تستضيف أول قمة للجامعة العربية والاتحاد الاوروبي العالول يؤكد اعتزاز حركة "فتح" بالإنجاز الذي حققته المقاومة الشعبية في القدس حركة فتح: القدس والأقصى خط أحمر وأرواحنا تهون فداهما المقدسيون يفتحون باب ومصلى الرحمة..وفتح تؤكد اعتزازها بإنجاز أبنائها
إذاعة صوت الجماهير

"اتحاد الكتاب": درويش اسم من اسماء فلسطين الخالدة

10/08/2018 [ 11:59 ]
"اتحاد الكتاب": درويش اسم من اسماء فلسطين الخالدة

رام الله - صوت الجماهير

أكد الاتحاد العام للكتّاب الفلسطينيين ان محمود درويش اسم من أسماء فلسطين الخالدة. مشددا الأثر الوجداني الذي حفره الراحل لفلسطين في العائلة الإنسانية الكونية، ونجاحه الكبير في إبقاء الهم الفلسطيني حاضراً على خارطة العالم، كما ألقى الضوء على جيله الأدبي الناضج، والمؤسس للحركة الثقافية الوطنية في العصر الحديث.

جاء ذلك في بيان صادر عن الاتحاد امس الخميس، بمناسبة الذكرى العاشرة لرحيل الشاعر الفلسطيني محمود درويش،

وقال الاتحاد، إن شاعر الأرض والإنسان محمود درويش، ابن البروة، وحليف الغيم في الجليل الأعلى، غادر حياتنا جسداً، ولكنه باقٍ قصائد تردد، وتزحف نحو حلمه الأكبر، من مهده إلى لحده، رسم خارطة الوطن، على اتساع الهواء، ورغم أنف المنفى، لم يترك بيتاً دون حصان، ولا بئرا معطّلة إلا وأجرى ماءها، ولا سحابة تحرس البرتقال، إلا وقال لها: " انتظرها"، ومن شفاه مجروحة، حتى قلبه العامر، خطّ ذكريات، وحكايات، الحنين، والأمل، فكان شاعراً غير إعتيادي في وصف الحالة الوجودية للإنسان على هذا الكون.

واضاف، ان محمود درويش بعد عشر سنوات كاملة على غيابه الجسدي، لم يزل يحتل فضاء الشعر، والكلام المنثور على إيقاع الأغنية، ولا تزال الأجيال تذكره، كرمز أدبي لا تمحوه سنوات الغياب، ومن سرير الغريبة، بنى عرشاً للزيتون، فوق تلال محاصرة بالبارود، فالحصار عنده مديح البحر لملحه، ولظله العالي سماء زرقاء فوق المجزرة، ولكنها تطّل على الدولة ولو بعد حين، وأغنيته خالدة بحكم الألم الباقي بعده، تشتبك والصدى، بين وادٍ غير ذي زرع، وحلمٍ يتدرب قرب مقامه اليوم حيث يرقد. محمود درويش الملاح الفذ في بحر متلاطم تكسره أًصابع الظلال، على رملٍ لا يصل إلى ميناء آمن، يعلم اللغة، التمرد على قواميسها، لتزداد ألقاً، ويفتح للمعاجم ألف ثورة لتشعل نار إبداعها، هنا وإن غاب كغيم ثري، يبقى أثره باقٍ على كل لسان أحب الشعر، وذهب إليه راغباً في جنانه.

واكد الاتحاد ان فلسطين لن تنسى فلسطين محمود درويش، كما أن الاتحاد العام للكتّاب والأدباء الفلسطينيين، لن ينسى أحد مؤسسيه، وسيكتب على جدارية غارقة بألوان مبدعة، ما قاله في يومٍ ما:" لا أريد الرجوع إلى أحد/ لا أريد الرجوع إلى بلد/ بعد هذا الغياب الطويل/ أريد الرجوع فقط/ إلى لغتي في أقاصي الهديل. رحم الله محمود درويش، ورحم جيلاً أدبياً أبدع وكتب بالدم من أجل فلسطين، والمجد والخلود لهم في عليين، وعلى الأرض نردد ما قالوه، ونزداد صمودا.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS