الانتخابات التشريعية الأفغانية: انفجارات تهز مراكز التصويت في العاصمة كابول فلسطين: السعودية بقيادة خادم الحرمين وولي العهد ستبقى دولة العدالة المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي يحث المسلمين لشد الرحال إلى القدس "ثوري فتح" يدين اختطاف محافظ القدس ويحمل سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة ردا على غدر نتنياهو... ثلاث كنائس تهدد باغلاق كنيسة القيامة فتح: اعتقال إسرائيل لقيادة القدس لن يوقفنا عن نضالنا ضد الاحتلال وأعوانه الفتياني : حماس واجهة تحالف شيطاني تقوده أميركا وإسرائيل مستعمرون يهاجمون المزارعين في قرية بورين مصدر أمني: اعتقال الاحتلال لأبناء الأجهزة الأمنية استمرار لحملة مسعورة في كافة الأرض الفلسطينية فتح: استمرار "حماس" بانقلابها يتطلب موقفا وطنيا حازما باراك: قتلت أكثر من 300 فلسطيني في 3 دقائق ونصف الحمد الله: منفتحون على تعديل "الضمان" ونهدف لحفظ حقوق أكثر من 70% لا يتقاضون نهاية خدمة ذكرى إغتيال الأديب والمفكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الشهيد ماجد أبو شرار في روما. الاتحاد الأوروبي ينفي تهديد السلطة الوطنية بقطع ثلث المساعدات المقدمة لها وتحويلها لقطاع غزة منصور: نطالب بوضع حد للاحتلال والظلم التاريخي الواقع على شعبنا خلال جلسة فصلية لمجلس الأمن حول الشرق الاوسط
إذاعة صوت الجماهير

الآلاف من أبناء شعبنا في لبنان يشاركون في مهرجان دعم وتأييد للرئيس

15/07/2018 [ 08:39 ]
الآلاف من أبناء شعبنا في لبنان يشاركون في مهرجان دعم وتأييد للرئيس

بيروت - صوت الجماهير

شارك الآلاف من أبناء شعبنا في مخيمات لبنان، في مهرجان سياسي دعت إليه حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح-اقليم لبنان، تأييدا لمواقف الرئيس محمود عباس في مواجهة المؤامرة الكبرى على مشروعنا الوطني، وتمسكاً بحقوقنا في الحرية والعودة والاستقلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وحضر المهرجان الذي اقيم في مخيم الرشيدية، اعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الاحمد، واصل أبو يوسف، وأحمد أبو هولي، ومدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، وسفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، وأمين سر فصائل "م.ت.ف" وحركة "فتح" في لبنان فتحي أبو العردات، وأعضاء المجلس الثوري رفعت شناعة، وآمنة جبريل، وأعضاء قيادة الساحة، وأمين سر حركة "فتح"- إقليم لبنان حسين فياض، وقيادة الحركة في لبنان والمناطق التنظيمية والمكاتب الحركية والاتحادات الشعبية، وممثلِّو فصائل المنظمة والأحزاب اللبنانية واللجان الشعبية، وحشدٌ من الفعاليات اللبنانية والفلسطينية.

وأكد الاحمد أن مخيمات لبنان هي مخيمات الثورة التي أعطت وقدمت في سبيل فلسطين والتي لولاها لما استمرت ثورتنا منذ العام 1965، وهي التي قدمت التضحيات الجسام في سبيل التحرير والعودة وقيام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف واجبرت العالم كله الاعتراف بالشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية.

وشدد على أن الرئيس محمود عباس حمل قلم الرئيس الشهيد ياسر عرفات ليقول لا سلام ولا استقرار في الشرق الأوسط بدون الحقوق الفلسطينية وفي مقدمتها القدس وحق العودة، مؤكداً أن الرئيس وقف في وجه الإدارة الأميركية وقطعَ كلَّ العلاقات السياسية مع الولايات المتحدة بعد اغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

وأشار الأحمد إلى أن الرئيس اتخذ تلك القرارات على مسؤوليته لأنه من الرواد الاوائل، مؤكداً أن جميع فصائل المنظمة أيدت قراراته واعلنت الالتزام بها.

وشدد على أن الرد على قرار الادارة الأميركية بشأن القدس، جاء من كل الشعب الفلسطيني وفي كافة أماكن تواجده في الوطن والشتات، لافتاً الى المقاومة الشعبية التي يخوضها شعبنا في قطاع غزة والضفة والقدس والخان الاحمر.

واضاف الأحمد، "انظروا الى رجل الدين المسيحي في الامس كيف صلى مع جموع المسلمين في صلاة الجمعة في الخان الاحمر ليقدم الصورة الوطنية للنضال الوطني الفلسطيني."

وتابع: "اقول لكم باسم الرئيس، واصلوا هذه المقاومة التي اصبحت محل اجماع فلسطيني وعربي ومحل اعجاب وتقدير من قوى المقاومة اللبنانية، وحين تعلَّق الأمر بالقدس والشرعية الفلسطينية الممثلة بالرئيس ومنظمة التحرير انتفضتم أمام السفارة وفي كل المخيمات."

وشدد الاحمد على أن المطلوب تحقيق وتعزيز الوحدة الوطنية بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، مؤكدا أهمية انهاء الانقسام الخبيث الذي زرع في الجسد الفلسطيني.

وعبّر الأحمد عن ارتياحه خلال زيارته لسوريا ولما لاقاه من تعاون مع الأشقاء السوريين وتأكيدهم أهمية إعادة إعمار مخيم اليرموك.

 وهنا لبنان لمناسبة ذكرى انتصار تموز، مؤكّدًا حرص الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية على سلامة وأمن لبنان.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS