عريقات يدعو المجتمع الدولي إلى حراك سياسي موحد لإنهاء الاحتلال الثلاثاء القادم يوم غضب عارم اعتصام في رام الله يطالب باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال نيابة الأحداث: فصل 86% من قضايا الأحداث الواردة احتراق منزل في دير الحطب دون إصابات الرئيس يهاتف الأسيرة المحررة سارة أبو داهوك "الكنيست" تصادق على قانون يسحب من المحكمة العليا صلاحية النظر بالتماسات سكان الضفة الغربية وزارة الإعلام: إسرائيل تواصل تشريع التحريض والإرهاب منظمة التحرير تطالب بتحقيق دولي في انتهاكات إسرائيل في قرية الخان الأحمر الآلاف يشاركون في مهرجان مواجهة صفقة القرن ودعما للقيادة في نابلس الخليل: افتتاح مشروع حافلات النقل الكهربائية في البلدة القديمة النائب العام: نحرص على ملاحقة الجريمة الاقتصادية ودعم المنتج الوطني برلمان قلقيلية يكرم الأوائل من طلبة الثانوية العامة "الخان الأحمر" تصر على الصمود وتفتتح العام الدراسي انطلاق قمة ترامب بوتين
إذاعة صوت الجماهير

اشتية: مقترحات نتنياهو بتبادل الأراضي والسكان مرفوضة

02/08/2017 [ 13:21 ]
اشتية: مقترحات نتنياهو بتبادل الأراضي والسكان مرفوضة

رام الله-اذاعة صوت الجماهير-أوضحت ورقة بحثية أعدها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية، ونشرها اليوم الثلاثاء، بعنوان "المفهوم الإسرائيلي لتبادل الأراضي"ما يلي:
*طرح نتنياهو فيما يخص وادي عارة طرح عنصري يرمي لتنفيذ مخطط تطهير عرقي لأهل الداخل، وهو أمر مرفوض فلسطينيا بالإجماع.
*نرفض مقايضة فلسطيني الـ48، وهم السكان الأصليين الذي ثبتوا في أرضهم في وجه التطهير العرقي الذي أراد تفريغ فلسطين التاريخية من سكانها، بمستوطني الضفة والقدس الذين يجمع العالم على عدم شرعية وجودهم.
*المخططات الإسرائيلية لتبادل الأرض والسكان بدأ عام 2004 من قبل افيغدور ليبرمان، ولاقت رفضا كبيرا.
*إسرائيل تهدف من خلال هذه المخططات إلى تعقيد المشهد الفلسطيني وخلق عقبة جديدة أمام حل الدولتين. 
* لكن الهدف الرئيسي هو الحفاظ على الأغلبية اليهودية حيث سيتم نقل ما يقارب 300 ألف من فلسطينيي الداخل.
*هناك اختلاف بالمفهومين الفلسطيني والإسرائيلي لتبادل الأراضي.
*إسرائيل تعتبره غطاء لسرقة المزيد من الأراضي الفلسطينية وتشريع حقائق فرضها الاستيطان. 
*بالمقابل، فإن التبادل في المفهوم الفلسطيني يعني تعديلات طفيفة على الحدود على أن يتم تبادل أراض بالمثل والقيمة.
*التبادل بالنسبة لإسرائيل يعني ضم على الكتل الاستيطانية بالضفة والمستوطنات المصنفة كبلديات والمستوطنات القريبة من الحدود مما يعني ضم حوالي 17% من مساحة الضفة.
* وإذا ما أضيف إليها مساحة منطقة الأغوار التي تعتبر إسرائيل ضمها "حاجة أمنية" تصبح المساحة التي تسعى إسرائيل لضمها نحو 45% من المساحة الكلية للضفة الغربية.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS