فتح معبر رفح من اليوم وحتى الثلاثاء "فتح": مستمرون بالفعاليات الشعبية المنددة بإعلان ترمب بعد قمة القدس في إسطنبول.. "غوغل" يعتمد القدس الشرقية عاصمة لفلسطين الرجوب: خطاب الرئيس في القمة الاسلامية جريء ويؤسس لاستراتيجية وطنية ويعكس عظمة شعبنا القدوة يدعو إلى عزل الموقف الأميركي وتعزيز الوضع السياسي الفلسطيني وزير الأوقاف المصري يقرر إضافة مقرر دراسي عن مكانة القدس الأزهر الشريف يدين قمع الاحتلال للمظاهرات والمسيرات الرافضة للقرار الأميركي أربعة شهداء ومئات الجرحى خلال قمع الاحتلال لمسيرات عمت الوطن تنديدا بإعلان ترمب "فتح": إعدام الشاب عقل جريمة يجب محاسبة مرتكبيها إمام الحرم المكي: قضية فلسطين في وجدان كل المسلمين إطلاق أوبريت "شمس العروبة" في رام الله نقابة المحامين: خطاب الرئيس انعكاس لمتطلبات التحرير أبو عيطة: قرار ترامب ساهم في صحوة ضمير الأمة وأعاد القضية لمكانتها الأولى مسيرة ضخمة على امتداد شارع صلاح الدين بغزة تنديدا بقرار ترامب ونصرةً للقدس "الإعلام": أبو ثريا الشهيد الشاهد على إرهاب الاحتلال
إذاعة صوت الجماهير

اشتية: مقترحات نتنياهو بتبادل الأراضي والسكان مرفوضة

02/08/2017 [ 13:21 ]
اشتية: مقترحات نتنياهو بتبادل الأراضي والسكان مرفوضة

رام الله-اذاعة صوت الجماهير-أوضحت ورقة بحثية أعدها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية، ونشرها اليوم الثلاثاء، بعنوان "المفهوم الإسرائيلي لتبادل الأراضي"ما يلي:
*طرح نتنياهو فيما يخص وادي عارة طرح عنصري يرمي لتنفيذ مخطط تطهير عرقي لأهل الداخل، وهو أمر مرفوض فلسطينيا بالإجماع.
*نرفض مقايضة فلسطيني الـ48، وهم السكان الأصليين الذي ثبتوا في أرضهم في وجه التطهير العرقي الذي أراد تفريغ فلسطين التاريخية من سكانها، بمستوطني الضفة والقدس الذين يجمع العالم على عدم شرعية وجودهم.
*المخططات الإسرائيلية لتبادل الأرض والسكان بدأ عام 2004 من قبل افيغدور ليبرمان، ولاقت رفضا كبيرا.
*إسرائيل تهدف من خلال هذه المخططات إلى تعقيد المشهد الفلسطيني وخلق عقبة جديدة أمام حل الدولتين. 
* لكن الهدف الرئيسي هو الحفاظ على الأغلبية اليهودية حيث سيتم نقل ما يقارب 300 ألف من فلسطينيي الداخل.
*هناك اختلاف بالمفهومين الفلسطيني والإسرائيلي لتبادل الأراضي.
*إسرائيل تعتبره غطاء لسرقة المزيد من الأراضي الفلسطينية وتشريع حقائق فرضها الاستيطان. 
*بالمقابل، فإن التبادل في المفهوم الفلسطيني يعني تعديلات طفيفة على الحدود على أن يتم تبادل أراض بالمثل والقيمة.
*التبادل بالنسبة لإسرائيل يعني ضم على الكتل الاستيطانية بالضفة والمستوطنات المصنفة كبلديات والمستوطنات القريبة من الحدود مما يعني ضم حوالي 17% من مساحة الضفة.
* وإذا ما أضيف إليها مساحة منطقة الأغوار التي تعتبر إسرائيل ضمها "حاجة أمنية" تصبح المساحة التي تسعى إسرائيل لضمها نحو 45% من المساحة الكلية للضفة الغربية.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS