أبو ردينة: منظمة التحرير تمثل العنوان والهوية والطريق إلى القدس الإدارة الأميركية تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" من تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان فلسطين تشارك ببطولة آسيا للشباب في الملاكمة بتايلاند مصرع طفل أغلق زجاج مركبة على نفسه في الخليل "الخارجية" تدين حرب الاحتلال الشاملة والمتواصلة على الوجود الفلسطيني اشتية: غياب الشعبية لن يُؤثر على الوطني.. ونطالب حماس بإجراء انتخابات عامة 50 الفاً يؤدون "الجمعة" في "الاقصى" والاحتلال يصادر بسطات ويخالف مركبات المصلين الرئاسة: جرائم الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبنا لن تثنيه عن مواصلة النضال المؤسسة الأمنية: صفحات مشبوهة غذتها ميليشيات محظورة تسعى للنيل من رئيس الوزراء المالكي يرحب بقرار البرلمان الاوربي ادانة الانتهاكات الإسرائيلية ضد مسيرات العودة بغزة فتح: الإحتلال تجاوز بجرائمه كل الأخلاقيات وشهداء فلسطين منارات النصر الأت ابو ردينه: ذاهبون لمجلس الأمن لطلب الحماية الدولية لشعبنا أربعة شهداء و729 مصابا في جمعة الشهداء والأسرى حلس: دماء شهداء فلسطين أمانات في رقابنا ولن نتراجع عن الخلاص من الإحتلال عريقات: نقل السفارة الأميركية تدمير لخيار الدولتين
إذاعة صوت الجماهير

تقرير : غزة الاكثر فقراً والأعلى بطالة في العالم

13/07/2017 [ 14:32 ]
تقرير : غزة الاكثر فقراً والأعلى بطالة في العالم

غزة-اذاعة صوت الجماهير-حذر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الانتعاش من تدهور الأوضاع الاقتصادية في قطاع غزة بشكل كامل، جراء الحصار والقيود المفروضة على الحركة والوصول الى المصادر الطبيعية والحروب المتكررة.وقدم تقرير الانتعاش الاقتصادي في قطاع غزة، الذي أصدره برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تحليلاً للتحديات الرئيسية التي مازالت تهيمن على بيئة الأعمال في قطاع غزة بعد ثلاث أعوام من الحرب.

وأشار روبيرتو فالنت الممثل الخاص للمدير العام لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الى أنه لا يجب أن يُنظر لغزة على أنها عبء إنساني، ولكن يجب التركيز على إمكانياتها التنموية التي يقودها سكانها المبدعين والصامدين. وأضاف، "نسبة البطالة في قطاع غزة هي من أعلى النسب في العالم وما يقارب من 60% من شبابها عاطلين عن العمل". و يوضح التقرير أنه ما لم يتم العمل على حل سياسي يوقف التدهور الاقتصادي والمعيشي الحاصل في غزة، فإن أي دعم من المجتمع الدولي سوف يبقى عاجزاً عن تلبية التوقعات المناطة به وسيكون بمثابة اسعاف أولي بلا تأثير مستدام. وفي الحديث عن الأضرار المترتبة عن هذا التدهور الاقتصادي،

وقال التقرير:" إن التكلفة الإنسانية لهذا الوضع يتحملها أصحاب الأعمال والعمال والنساء والأطفال وسكان القطاع". وأشار التقرير إلى، سوء الأحوال المعيشية استمرار معاناة سكان القطاع وحدهم بدون الكهرباء والماء وخدمات الصحة والصرف الصحي وغيرها.وتحدث التقرير عن بطء عملية اعادة الإعمال ونقص التمويل، ولا زالت معظم المنشآت الاقتصادية المدمرة في قطاعي الزراعة والصناعة تقف كما هي على حالها تنتظر إعادة الإعمار والتأهيل التي تقدر ب 3.1 مليار دولار أمريكي.

ويبيّن التقرير أن اقتصاد غزة عانى من ركود شديد خلال العشر أعوام الماضية، مع معدل نمو سنوي في الناتج المحلي الإجمالي خلال العقد الماضي لا يتجاوز 1.44% بينما تزايد عدد سكان قطاع غزة بنسبة 38.4% خلال نفس الفترة الزمنية. وحسب التقرير، فإنه يتوجب أن يزيد نمو الناتج المحلي الإجمالي من أجل تقليل نسبة البطالة، والتي وصلت حاليا الى 40.6%، بين السكان وتحسين ظروفهم المعيشية.

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS