فتح ما قامت به حماس واجهزتها في عزاء الشهيد محمد ايوب مناف لكل اعراف العمل الوطني أبو ردينة: منظمة التحرير تمثل العنوان والهوية والطريق إلى القدس الإدارة الأميركية تلغي مصطلح "الأراضي المحتلة" من تقريرها السنوي عن حقوق الإنسان فلسطين تشارك ببطولة آسيا للشباب في الملاكمة بتايلاند مصرع طفل أغلق زجاج مركبة على نفسه في الخليل "الخارجية" تدين حرب الاحتلال الشاملة والمتواصلة على الوجود الفلسطيني اشتية: غياب الشعبية لن يُؤثر على الوطني.. ونطالب حماس بإجراء انتخابات عامة 50 الفاً يؤدون "الجمعة" في "الاقصى" والاحتلال يصادر بسطات ويخالف مركبات المصلين الرئاسة: جرائم الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبنا لن تثنيه عن مواصلة النضال المؤسسة الأمنية: صفحات مشبوهة غذتها ميليشيات محظورة تسعى للنيل من رئيس الوزراء المالكي يرحب بقرار البرلمان الاوربي ادانة الانتهاكات الإسرائيلية ضد مسيرات العودة بغزة فتح: الإحتلال تجاوز بجرائمه كل الأخلاقيات وشهداء فلسطين منارات النصر الأت ابو ردينه: ذاهبون لمجلس الأمن لطلب الحماية الدولية لشعبنا أربعة شهداء و729 مصابا في جمعة الشهداء والأسرى حلس: دماء شهداء فلسطين أمانات في رقابنا ولن نتراجع عن الخلاص من الإحتلال
إذاعة صوت الجماهير

رجل يطلق زوجته بسبب عضلاتها المفتولة

30/06/2017 [ 20:21 ]
رجل يطلق زوجته بسبب عضلاتها المفتولة

صوت الجماهير-وكالات

احترفت داريا ديوشي رياضة كمال الأجسام. عمرها 27 سنة، وتعيش في مدينة نوفوسيبيرسك الروسية، وتعمل مدربة في اللياقة البدنية.

فازت داريا في نهاية الأسبوع الماضي، للمرة الثالثة، على المركز الأول في مسابقات كمال الأجسام التي عقدت في ريو دي جانيرو.

من الصعب أن نتصور، أن داريا كانت قبل 10 سنوات فتاة سمراء نحيفة. وأول من بعثها إلى الصالة الرياضية هم والداها.

قالت داريا: "والدي شارك في مسابقات كمال الأجسام في شبابه، ونصحني أن أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية والبدء في التدريب لأكون أقوى جسديا. والدي لم يصر على شيء لكني أردت المحاولة".

ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف، وبالمناسبة، لم تكن محظوظة في البداية، ولكن سرعان ما بدأت في تحقيق الفوز. والآن في حوذتها أكثر من عشر ميداليات من مختلف البطولات.

تخرجت داريا في عام 2011 من كلية إدارة الأعمال، ولكن فضلت أقراص الحديد، وأصبحت مدربة. وفي عام 2014، حصلت على الميدالية البرونزية في نهائيات كأس العالم في كوريا، وحدث في حياتها حدث هام آخر: لقد تزوجت.

ومع ذلك، يظهر الآن على صفحتها في الشبكات الاجتماعية أنها من دون صديق. وتكره داريا مناقشة حياتها الشخصية.

وأضافت داريا: "الأزواج يأتون ويذهبون، أما الآن فأنا حرة، وهذا الأمر يخصني أنا فقط".

يمكن فقط التخمين هل تركها زوجها بسبب الأثقال أم لا. داريا نفسها تعلم جيدا ما صفات الرجل الذي تريده بجانبها.

و قالت: "أريد أن أكون بجانبه كطفلة صغيرة. وأريده أن يعمل في مجال الرياضة طبعا، وكذلك يجب أن يكون لديه روح فكاهية".

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS