وفاة المصاب الأردني الثاني في حادثة السفارة الاسرائيلية مبعوث ترامب يصل إلى إسرائيل اليوم في محاولة لتهدئة "التوتر" قائد شرطة الاحتلال وعناصر مخابرات ومستوطنون يقتحمون "الأقصى" مصرع مواطن وإصابة آخر بانفجار في كسارة بطولكرم الاحتلال يعتقل (14) مواطنا من الضفة بينهم سيدتان الاحتلال يطرد موظفي الأوقاف والمعتصمين في باب المجلس قرب الأقصى مدفعية الاحتلال تطلق قذائف شرق خان يونس ودير البلح الأزهر يدعو لاجتماع عاجل لـ علماء المسلمين لنصرة المسجد الأقصى حركة "فتـح" تنفي مشاركتها في الاجتماع المنعقد تحت عنوان لجنة المصالحة المجتمعية "ثوري فتح": القدس عاصمتنا وعلى المجتمع الدولي إنفاذ قراراته بإنهاء الاحتلال مصرع طفل بحادث دهس في مدينة غزة الرئيس: لن نسمح بالبوابات الالكترونية على أبواب الأقصى عواد: رئيس الوزراء يعتمد المسمى الوظيفي لفنيي البيوتكنولوجي فوائد شرب الماء البارد على الريق البابا يدعو الى ضبط النفس والحوار في القدس
إذاعة صوت الجماهير

الصــوم جُنـَّـة..

09/06/2017 [ 01:07 ]
الصــوم جُنـَّـة..

الحمد لله رب العالمين الذي جعل الإسلام روحاً تحيا به النفوس، ونوراً تهتدي به العقول، وتستنير به القلوب، وتربية تستقيم بها الجوارح على صراط الله تعالى المستقيم، وصدق الله تبارك وتعالى إذ يقول:{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الْأِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ}(الشورى:52)

والإسلام بكل قواعده وأركانه وتشريعاته يشكل المنهج الرباني الفذ الذي يصوغ الصفوة الطاهرة الصالحة من البشر الذين هم أهل لأن يباهي الله تبارك وتعالى بهم الملأ الأعلى من الملائكة الأبرار.

والحِكمُ التي أودعها الله تبارك وتعالى في تشريعات الإسلام بحر لا يدرك له قرار، يغترف منه أولو النهى والبصائر ما قسم الله تعالى لهم من نور وهدى، ويبقى ذاخرا لا يحيط به غير الله تبارك وتعالى العليم الحكيم.

ونحن الآن أمام ركن من أركان هذا الدين الحنيف. لننظر منه إلى وصف من أوصاف حكمته الجامعة التي أخبر بها من أعطاه الله تعالى جوامع الكلم وأيده بالوحي وعصمه من الزلل والزيغ.

ذلكم هو الصوم، والعبارة النبوية الجامعة الحافلة النيّرة" الصوم جُنَّةٌُ".

والصوم حقا هو أعظم مدرسة تربوية تزكي النفس وتطهّر القلب وتقوّم السلوك وتنمّي الفضائل وتنقي الرذائل، وكل ذلك وأكثر منه ينطوي تحت العبارة النبوية الشريفة الجامعة النيّرة " الصوم جُنَّةٌ".

وفي المعجم . الجُنّةُ: السترة.. وكل ما وقى من سلاح وغيره. ويقال: الصوم جنة: وقاية من الشهوات.

أقول: الصوم حائل للعبد عن كل فساد. ووقاية له من كل قبيح ومطهر له من كل خبيث ومن ذلك:

1-    أنه جنة بمعنى حاجز وعاصم من الشهوات المردية. وقد وصفه النبي صلى الله عليه وسلم للأعزب إذا لم يجد سبيلا إلى النكاح الحلال فقال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"(متفق عليه). فهو جنة بمعنى حماية وحاجز من الفحشاء والفجور.

2-    والصوم جنة بمعنى الوقاية من سوء الخلق والسفه والجهل ولزوم الوقار ومكارم الأخلاق. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الصيام جنة فلا يرفت ولا يجهل...... الحديث"متفق عليه.

3-    والصوم جنة من المعاصي ووقاية للعبد من مقارفة الحرام. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"رواه البخاري.

4-    والصوم جنة للعبد بمعنى حاجز له من مجاراة السفهاء ومخاصمة الجهلاء ولزوم العفو وحسن الخلق. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :"والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب. فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم.... الحديث"رواه البخاري ومسلم.

5-    والصوم جنة للعبد بمعنى وقاية وحصن من كل ما يشينه في الدنيا ويهينه في الآخرة؛ لأنه يقوم سلوكه ويهذّب خلقه ويطهّر قلبه ويزّكي نفسه ويزيد إيمانه ويكون مآله بذلك النجاة من النار والفوز بالجنة.. فهو من أعظم حصون المسلم الواقية من المهالك. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصيام جنة وهو حصن من حصون المؤمن وكل عمل لصاحبه إلا الصيام. يقول الله " الصيام لي وأنا أجزي به"(رواه الطبراني وحسنه الألباني). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الصيام جنة وحصن حصين من النار"(رواه أحمد).

6-    والصيام جنة للعبد ووقاية من النار. وهذا أعظم أهداف المتقين النجاة من النار والزحزحة عنها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال"(رواه أحمد والنسائي).

فما أعظم بركة اللفظ النبوي الذي جمع الفضائل ونفى الرذائل وأهّل الصائم لأسمى المنازل. يعبر عن كل هذا وغيره بلفظ من ثلاثة أحرف لو فصلت معانية لملأت المجلدات.

زبدة عبادة الصوم وخلاصتها:
لقد جمع الصوم من المنافع شيئا عظيما وقدرا كبيرا يزداد كلما نظر العبد وتفكر وأمعن النظر وتدبر وكلما ازداد فكرا ونظرا ازداد فائدة واعتبارا..فمن هذه الفوائد:

1-  تنمية مراقبة الله تعالى في قلب العبد ونفسه.

2-  تدريب العبد على التحكم في نفسه وشهواته وكبح جماحها.

3-  تمكين العبد من تمّلك زمام نفسه وإلزامها العفو وعدم الانتصاف عند الغضب وفي هذا تحقيق قوة الإيمان وشدته.

4-  الصائم أجدر الناس بالإحسان بالفقراء والجياع لما يعرض له من الجوع في صيامه.

5-  الصائم أجدر الناس بشكر نعمة الله تعالى عندما يفرح بفطره فيشرب على الظمأ ويطعم على الجوع.

6-  الصيام يربي العبد على ترك المحرمات لأنه إذا ترك شهواته من الحلال فهو أجدر أن يتوقى الحرام.

7-  الصيام ينمي يقين العبد بلقاء الله  تعالى. الذي جاع وظمئ ليفطر على ضيافة ربهن و تحفته في دار كرامته.

8-  الصيام أعظم ما يزود العبد من التقوى التي هي ثمرة العبادة وزبدتها. وصدق الحكيم الخبير إذ يقول: "يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون". فلما كانت التقوى ثمرة العباد فأعظم أسبابها الصيام كما قال تعالى:" يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون".

كلمات دالّة:
جميع الحقوق محفوظة لإذاعة صوت الجماهير 2015 © MASSESVOICE.COM
POWERED BY: WSLA.PS